سقراط

سقراط



باليونانية Σωκράτης
باسم ‘‘‘ Sōkrátēs

ق.م) : فيلسوف يوناني كلاسيكي.يعتبر أحد مؤسسي الفلسفة الغربية، لم يترك سقراط كتابات وجل ما نعرفه عنه مستقى من خلال روايات تلامذته عنه. ومن بين ما تبقى لنا من العصور القديمة، تعتبر حوارات “أفلاطون” من أكثر الروايات شموليةً وإلمامًا بشخصية “سقراط”.بحسب وصف شخصية “سقراط” كما ورد في حوارات “أفلاطون”، فقد أصبح “سقراط” مشهورًا بإسهاماته في مجال علم الأخلاق. وإليه تنسب مفاهيم السخرية السقراطية والمنهج السقراطي (أو المعروف باسم Elenchus). ولا يزال المنهج الأخير مستخدمًا في مجال واسع من النقاشات كما أنه نوع من البيداجوجيا (علم التربية) التي بحسبها تطرح مجموعة من الأسئلة ليس بهدف الحصول على إجابات فردية فحسب، وإنما كوسيلة لتشجيع الفهم العميق للموضوع المطروح. إن “سقراط” الذي وصفه أفلاطون هو من قام بإسهامات مهمة وخالدة لمجالات المعرفة والمنطق وقد ظل تأثير أفكاره وأسلوبه قويًا حيث صارت أساسًا للكثير من أعمال الفلسفة الغربية التي جاءت بعد ذلك.

وبكلمات أحد المعلقين المعاصرين، فإن أفلاطون المثالي قدم “مثلا أعلى، جهبذًا في الفلسفة. قديسًا، نبيًا “للشمس-الإله”، ومدرسًا أُدين بالهرطقة بسبب تعالميه”. ومع ذلك، فإن “سقراط” الحقيقي مثله مثل العديد من قدامى الفلاسفة، يظل في أفضل الظروف لغزًا وفي أسوأها شخصية غير معروفة.

السيرة الذاتية

كتب عنه {نيتشا}هذا الاتيني القبيح الباعث على السخرية الكريه صائد الفئران الذي يجبر الشباب المتعجرفين على الارتجاف والبكاء لم يكن فقط احكم الناس المتكلمين وانما كان اروعهم في صمته أيضا.


المشكلة السقراطية

إن تكوين صورة دقيقة لشخصية “سقراط” التاريخية ووجهات نظره الفلسفية مهمة إشكالية في أحسن الأحوال. وهذه المشكلة معروفة باسم المشكلة السقراطية (Socratic problem). لم يترك “سقراط” نصوصًا فلسفية. ومعرفتنا به وبحياته وفلسفته تعتمد على كتابات تلاميذه ومعاصريه. ويعد “أفلاطون” في مقدمة هؤلاء الأشخاص، ومع ذلك، تمدنا أعمال كل من المؤرخ زينوفون وأرسطو وأريستوفانيس بمعلومات مهمة. وجدير بالذكر أن الصعوبة في التعرف على الشخصية الحقيقية لـ “سقراط” تنبع من كون معظم هذه الأعمال نصوص فلسفية أو درامية وليست كتابات تأريخية. عمليا، ما عدا كتابات المؤرخ “ثوسيديديس” (الذي لم يذكر “سقراط” أو أي فلاسفة آخرين على الإطلاق في كتاباته)، فإنه في الحقيقة ما من كتابات تأريخية معاصرة لـ “سقراط” تتناول أحداث زمانه ومكانه. وما ينبع من ذلك أن المصادر التي تذكر “سقراط” لا تدعي بالضرورة اتصافها بالدقة التاريخية وهي بأغلبها مناصرة لـ “سقراط” (فإن الذين حاكموا “سقراط” وأدانوه لم يتركوا شهادات). وبناءً عليه، يواجه المؤرخون صعوبة التوفيق ما بين هذه النصوص المختلفة التي كتبها هؤلاء الرجال للحصول على تسجيل دقيق ومتماسك لحياة “سقراط” وأعماله. إن نتيجة هذا الجهد ليست واقعية بالضرورة، بل مجرد نتيجة متناسقة. وبوجه عام، يعتبر “أفلاطون” أكثر المصادر موثوقية وثراءً بالمعلومات عن حياة “سقراط” وفلسفته. وفي الوقت نفسه، في بعض الأعمال كان يتمادى “أفلاطون” في كتاباته الأدبية عن سقراط حيث كان يتحدث عن أشياء ليس من المحتمل أن يكون سقراط قد قام بها أو قالها. لقد كان التحليل الذي استخدمه “أفلاطون” في حديثه عن “سقراط” – سواء أكان “سقراط” الحقيقي أم “سقراط” كما وصفه “أفلاطون”- في أي حوار موضع كثير من الجدل.

وعلى الرغم من ذلك، فإنه يتضح أيضًا من كتابات أخرى ووثائق تاريخية أن “سقراط” لم يكن مجرد شخصية من اختراع أو نسج خيال “أفلاطون”. يمكن لشهادات كل من “زينوفون” و”أرسطو”، بالإضافة إلى إحدى مسرحيات “أريستوفانيس” الشهيرة وهي مسرحية السحب أن تساهم في تكوين تصورنا لشخصية “سقراط” بما يتجاوز وصف “أفلاطون” لسقراط.

حياة “سقراط”
صورة محفورة لـ “سقراط” من العقيق الأحمر – في روما – ترجع للفترة من القرن الأول قبل الميلاد حتى القرن الأول بعد الميلاد

لقد وردت التفاصيل الخاصة بحياة سقراط من ثلاثة مصادر حديثة وهي حوارات كل من “أفلاطون” و”زينوفون” (الاثنان من أنصار “سقراط”) ومسرحيات “أريستوفانيس”. وقد وصفه بعض تلاميذه، بما فيهم “إيريك هافلوك” و”والتر أونج”، على أنه مناصر لأساليب التواصل الشفوية حيث وقف أمام الإسهاب غير المقصود الذي تتصف به الكتابة.

وفي مسرحية السحب التي قام “أريستوفانيس” بتأليفها، وصف “سقراط” على أنه مهرج يعلم تلاميذه كيف يتملصون من الديون. وعلى الرغم من ذلك، فإن معظم أعمال “أريستوفانيس” تتصف بأنها أعمال تحاكي بسخرية أعمال المؤلفين الآخرين. ومن ثم، قد نسلم بأن هذا الوصف لم يكن موضوعيًا وواقعيًا أيضًا. وفقًا لما ذكره “أفلاطون”، اسم والد “سقراط” هو “سوفرونيسكوس” واسم والدته هو “فيناريت” وهي كانت تعمل كقابلة (داية). وعلى الرغم مما ورد عن وصفه بأن شكله كان غير جذاب وأنه كان قصير القامة، تزوج سقراط من “زانثيبي” التي كانت تصغره في السن بكثير. وأنجبت منه ثلاثة أبناء، هم “لامبروكليس” و”سوفرونيسكوس” و”مينيكسينوس”. وقد انتقده صديقه “كريتو” من ألوبيكا لتخليه عن أبنائه عندما رفض محاولة الهروب قبل تنفيذ حكم الإعدام عليه. لم يبد واضحًا كيف كان “سقراط” يكسب قوت يومه. ويبدو أن النصوص القديمة أشارت إلى أن “سقراط” لم يكن يعمل. وفي كتاب Symposium للمؤرخ “زينوفون”، نقل عن “سقراط” أنه كان يقول إنه يكرس نفسه للشيء الذي يعتبره أهم فن أو مهنة وهو مناقشة الفلسفة. وفي مسرحية السحب، يصور “أريستوفانيس” “سقراط” على أنه كان يتقاضى مالاً مقابل تعليم الطلاب وإدارة مدرسة سوفسطائية مع “كريفون”، في حين أنه ورد في حواري “دفاع سقراط” و”المأدبة” لـ “أفلاطون” وفي روايات “زينوفون” إنكار “سقراط” الصريح لقبوله أي أموال مقابل تعليم الطلاب. وفي حوار دفاع سقراط على وجه الخصوص, استشهد سقراط بفقره كبرهان على كونه ليس مدرسًا. ووفقًا لما ذكره “تيمون فليوسي” وما ورد في مصادر أحدث، امتهن “سقراط” مهنة نحت الصخور عن والده. ولقد كان هناك اعتقاد في العصور القديمة بأن “سقراط” نحت تماثيل ربات القدر الثلاث (Three Graces) التي ظلت موجودة بالقرب من معبد “أكروبوليس” حتى القرن الثاني بعد الميلاد، ولكن لم يصدق العلم الحديث على صحة هذا الاعتقاد. تشير العديد من حوارات “أفلاطون” إلى الخدمة العسكرية التي أداها “سقراط”. يقول “سقراط” إنه خدم في الجيش الأثيني خلال ثلاث معارك، وهي بوتيديا وأمفبوليس وديليوم. وفي حوار “المأدبة”، وصف “ألكيسيبياديس” شجاعة وبسالة “سقراط” في معركتي “بوتيديا” و”ديليوم” وذكر كيف أن “سقراط” أنقذ حياته في معركة “بوتيديا” (219e – 221b). كما ورد الأداء الرائع الذي أداه “سقراط” في معركة “ديليوم” ضمن حوار “لاكاس” (أو الشجاعة باللغة الإنجليزية) من قبِل الجنرال الذي سمي الحوار على اسمه (181b). وفي حوار “دفاع سقراط”، يقارن “سقراط” بين خدمته العسكرية ومعاناته التي واجهها في قاعة المحكمة ويقول إنه إذا كان هناك في هيئة المحلفين من يعتقد أنه يجب أن ينسحب ويتخلى عن الفلسفة، فينبغي لهذا الشخص أن يفكر أيضًا في أنه لا بد للجنود أن تنسحب من المعركة عندما يبدو لهم أنهم سيُقتلون فيها. في عام 406، كان “سقراط” عضوًا في مجلس الشيوخ اليوناني وكان قومه – قوم Antiochis – هي التي عقدت مجلس المحاكمة في اليوم الذي شهد إعدام الجنرالات الذين شاركوا في معركة أرجنوسي لأنهم تخلوا عن القتلى والناجين من السفن الغارقة من أجل مطاردة الأسطول الإسبارطي المنهزم واللحاق به. وكان “سقراط” أحد الأعضاء الرئيسيين بالمجلس وعارض المطلب غير الدستوري الذي اقترحه “كاليكسنيس” بعقد محاكمة جماعية لإدانة جميع الجنرالات الثمانية. في آخر الأمر، رفض “سقراط” أن يذعن للتهديدات التي وجهت إليه بأن يتم حتفه في السجن وأن يتم اتهامه بالتقصير وأعاق التصويت الجماعي حتى انتهى مجلس محاكمته في اليوم التالي والذي شهد إدانة الجنرالات والحكم عليهم بالإعدام. وفي عام 404 سعى حكومة الطغاة الثلاثين لأن يضمنوا ولاء من عارضوهم وذلك بتوريطهم وإشراكهم فيما يقومون من أفعال. فقد طلب من “سقراط” وأربعة آخرين أن يحضروا حاكم مدينة سلاميز من منزله لتنفيذ حكم إعدام غير عادل عليه. رفض “سقراط” بهدوء، ولم يحل دون إعدامه سوى الإطاحة بحكم الطغاة الثلاثين التي وقعت في وقت لاحق.

محاكمة “سقراط” ووفاته

{قبل أن يحكم عليه القضاة بالاعدام قال سقراط الفيلسوف العظيم لن ارفض فلسفتي إلى ان الفظ النفس الاخير.}
لوحة موت “سقراط” للرسام جاك لوي ديفيد

لقد عاش “سقراط” في الفترة الانتقالية فيما بين ازدهار الحكمالأثيني وانهياره حينما هزم أمام مدينة أسبرطة وحلفائها في معركة البلوبونيز. وفي الوقت الذي سعت فيه مدينة “أثينا” وراء الاستقرار واستعادة مكانتها بعد الهزيمة المخزية التي لحقت بها، ربما قد استمتع الأثينيون بالشكوك التي دارت حول الديمقراطية كصورة فعالة للحكم. ولقد بدا أن “سقراط” من الأشخاص كثيري الانتقاد للديمقراطية وقد فسر بعض تلاميذه المحاكمة التي عقدت له كتعبير عن صراع سياسي محتدم.

وعلى الرغم من ادعاء “سقراط” بأنه يبدي الولاء لمدينته لدرجة بلغت تحديه للموت، تعارض كل من سعي “سقراط” وراء الفضيلة والتزامة الصارم بالحقيقة مع النهج الحالي للمجتمع الأثيني وسياساته. لقد أثنى في حوارات عديدة على “أسبرطة” وهي المنافس الرئيسي لـ “أثينا”، سواءً أكان ذلك بصورة مباشرة أم غير مباشرة. ومع ذلك، لقد مثل موقفه كناقد اجتماعي وأخلاقي أكثر المناحي التي تجلت فيها الانتقادات والإساءات التاريخية التي أبداها “سقراط” نحو المدينة. فبدلاً من أن يؤيد الوضع الراهن ويقبل بسيادة الأعمال اللا أخلاقية في منطقته، عمل “سقراط” على تقويض المفهوم الجماعي الذي انتهجه الآخرون والذي شاع للغاية في اليونان خلال تلك الفترة، ألا وهو “إن القوة تصنع العدل”. ويشير “أفلاطون” إلى “سقراط” بوصفه ذبابة الخيل في المدينة (فذبابة الخيل تلدغ الخيل فتحثها على القيام بفعل ما، وبالمثل كان “سقراط” يحث “أثينا” على اتخاذ فعل ما عن طريق لدغها بالانتقادات)، لدرجة أنه أرق الحكام وكان يحثهم دائمًا بأنهم يجب عليهم مراعاة تحقيق العدل والسعي وراء الخير. فالأمر بلغ أن محاولاته لتغيير مفهوم العدل الذي ينتهجه الأثينيون كانت السبب وراء الحكم عليه بالإعدام. ووفقًا لما جاء في حوار “دفاع سقراط” لأفلاطون، بدأت حياة “سقراط” بوصفه “ذبابة الخيل” في أثينا عندما سأل “كريفون” – وهو صديق “سقراط” – مهبط الوحي في مدينة “دلفي” هل في الناس من هو أعقل من سقراط وأكثر حكمة منه؟ فأجاب مهبط الوحي بأنه ما من شخص أكثر حكمة منه. وكان “سقراط” يعتقد بأن ما قاله مهبط الوحي يحوي قدرًا كبيرًا من التناقض (المفارقة)، لأنه كان يعتقد أنه ليس لديه أية حكمة على الإطلاق. فقرر أن يحل هذا اللغز بأن يدنو من الرجال الذين كان أهل مدينة “أثينا” يعتبرونهم من الحكماء مثل رجال الدولة والشعراء والصناع المهرة، وذلك لكي يفند رأي مهبط الوحي. وحينما طرح “سقراط” عليهم مجموعة من الأسئلة، توصل إلى أنه في الوقت الذي كان فيه كل واحد منهم يعتقد أنه ذو شأن وحكيم للغاية هو في الحقيقة قليل المعرفة للغاية وغير حكيم على الإطلاق. حينئذ أدرك “سقراط” أن مهبط الوحي كان محقًا في رأيه، ولأنه أدرك أنه في حين يعتقد هؤلاء الرجال بأنهم حكماء وهم ليسوا كذلك، عرف أنه هو نفسه غير حكيم على الإطلاق، وبالتالي، ومن هذا التناقض، يكون هو الأكثر حكمة لأنه الوحيد الذي أدرك جهله. وهذه الحكمة التناقضية التي توصل إليها “سقراط” أظهرت أبرز الأثينيين الذين تحاور معهم كحمقى، وبالتالي انقلبوا عليه واتهموه بالإثم. وقد دافع “سقراط” عن دوره كذبابة الخيل التي تحث أثينا حتى آخر حياته، فعندما طلب منه في محاكمته أن يقترح أسلوب العقاب الذي يتلقاه، اقترح أنه لا يستحق العقاب بل يجب أن يثاب ويرى بأن حقه أن يحصل على مكافأة وهي أن يعيش بقية أيامه على نفقة الدولة كسبيل لمنحه ما يستحقه لقضائه الوقت سعيًا وراء إفادة الأثينيين. ومع ذلك، أدين بتخريبه لعقول الشباب الأثينيين وتم الحكم عليه بالإعدام عن طريق تناول شراب معد من نبات الشوكران السام.
تمثال نصفي لسقراط في متحف الفاتيكان

ووفقًا لما جاء في رواية “زينوفون”، ألقى “سقراط” عن عمد دفاعًا جريئًا أمام هيئة المحلفين، لأنه كان يعتقد أنه من الأفضل له أن يموت. ويواصل “زينوفون” حديثه ليصف دفاع “سقراط” والذي يوضح قسوة العهد القديم وكيف كان “سقراط” سعيدًا لأنه سيهرب من هذه القسوة بإعدامه. كما يفهم ضمنًا من وصف “زينوفون” أن “سقراط” تمنى أيضًا الموت لأنه كان يعتقد فعليًا أن الوقت المناسب قد حان لأن يفارق الحياة.

ويتفق أفلاطون وزينوفون على أن “سقراط” كانت لديه الفرصة للهرب، حيث كان بإمكان تابعيه أن يقدموا رشوة لحراس السجن. لكنه اختار البقاء لعدة أسباب هي:

1. لأنه كان يعتقد أن الهروب قد يشير إلى خوفه من الموت وهو الخوف الذي اعتقد بأنه لا وجود له لدى أي فيلسوف حقيقي.
2. لأنه لو هرب من أثينا، لن تلقى تعاليمه أي نجاح في مدينة أخرى لأنه سيستمر في محاورة كل من يقابلهم وسيثير استياءهم بالطبع.
3. ولأنه وافق- على نحو متعمد- على أن يعيش بالمدينة ويخضع لقوانينها، فهو قد أخضع نفسه ضمنيًا لاحتمالية أن يتهمه أهل المدينة بارتكاب بالجرائم وأن يدان من قبل هيئة المحلفين. ولو قام بما ينافي ذلك، ذلك ليعني أنه يخرق العقد الاجتماعي الذي وقعه مع الدولة وبالتالي سيسبب ضررًا لها ومثل هذا التصرف ينافي المبادئ التي ينتهجها “سقراط”.

وكانت الأسباب والحجج التي تكمن وراء رفضه الهروب موضع اهتمام حوار “كريتو” لأفلاطون. وقد تم وصف وفاة “سقراط” في نهاية حوار “فيدون” لـ “أفلاطون”. وفيه رفض “سقراط” الحجج التي قدمها “كريتو” كذريعة لمحاولة الهروب من السجن. وبعد أن تجرع السم، أصدر له أمر بأن يمشي حتى يشعر بتنميل في القدمين. وبعد أن استقلى على السرير, قام الرجل الذي منحه السم بالضغط بشكل مؤلم على قدميه. لم يعد “سقراط” يشعر بقدميه. وتسرب فقد الإحساس بأعضاء جسمه ببطء خلال جسمه حتى وصل إلى قلبه. وقبل أن يقضي نحبه بفترة قصيرة، تحدث “سقراط” إلى “كريتو” قائلاً: “أنا مدين إلى “أسكليبوس”. رجاءً لا تنس أن تدفع له هذا الدين”. و”أسكليبوس” هو إله الطب عند الإغريق ومن المحتمل أن الكلمات الأخيرة لـ”سقراط” كانت تعني أن الموت هو شفاء للروح وتحررها من الجسد. وقد حاول الفيلسوف الروماني “سنيكا” أن يحاكي وفاة “سقراط” بالسم حينما أجبره الحاكم “نيرون” على الانتحار

فلسفة “سقراط”
المنهج السقراطي
Crystal Clear app kdict.png مقال تفصيلي :طريقة سقراط

على الأرجح تتمثل أكثر إسهامات “سقراط” أهميةً في الفكر الغربي في منهج الجدل والتداول القائم عن طريق الحوار، وهو المنهج المعروف أيضًا المنهج السقراطي أو “أسلوب إلينخوس” (والتي تعني مجادلة) وقد قام “سقراط” بتطبيق هذا المنهج في دراسة مفاهيم أخلاقية أساسية مثل الخير والعدالة. وكان أفلاطون أول من وصف المنهج السقراطي في “الحوارات السقراطية”. فلحل مشكلة ما، قد يتم تحليلها إلى مجموعة من الأسئلة والتي تعمل إجاباتها تدريجيًا على الوصول إلى الحل المنشود. ويتجلى تأثير هذا المنهج بشدة اليوم في استخدام المنهج العلمي والذي تكون مرحلة الافتراض أول مراحله. ويعد تطوير هذا المنهج وتوظيفه من أبرز الإسهامات المستمرة لـ”سقراط” كما أنهما شكلا عاملاً رئيسيًا في ارتداء “سقراط” لعباءة مؤسس الفلسفة السياسية أو علم الأخلاق أو الفلسفة الأخلاقية، وفي تميزه كأبرز الشخصيات في كل الموضوعات الرئيسية المتعلقة بالفلسفة الغربية. لتوضيح استخدام المنهج السقراطي، تم طرح مجموعة من الأسئلة لمساعدة شخص أو مجموعة من الأشخاص على تحديد معتقداتهم الأساسية ومدى معارفهم. والمنهج السقراطي هو منهج سلبي قائم على التخلص من الافتراضات، والذي يكون بالعثور على الافتراضات الجيدة عن طريق تحديد الافتراضات غير الجيدة والتي تؤدي إلى التناقضات ثم التخلص منها. وقد تم تصميم هذا المنهج بحيث يجبر المرء على مراجعة معتقداته وتحديد مدى صحتها. وفي الواقع، قال “سقراط” ذات مرة: “أعرف أنكم لن تصدقوني ولكن أبرز صور التفوق الإنساني هي مساءلة الذات ومساءلة الآخرين”.
معتقدات “سقراط” الفلسفية

من الصعب تمييز معتقدات “سقراط” عند فصلها عن معتقدات “أفلاطون”. فليس لدى الاستدلال المادي الكثير الذي يمكن به التمييز بين معتقدات هذين الفيلسوفين. فإن “أفلاطون” هو من وضع النظريات المطولة الواردة في معظم حواراته وبعض العلماء يعتقدون أن “أفلاطون” انتهج الأسلوب السقراطي بشدة لدرجة جعلت من المستحيل التمييز بين الشخصية الأدبية والفيلسوف نفسه. وجادل آخرون بأن لـ “أفلاطون” نظريات ومعتقدات خاصة به ولكن أثير جدل كبير حول ماهية هذه النظريات والمعتقدات بسبب صعوبة فصل معتقدات “سقراط” عن معتقدات “أفلاطون” وصعوبة تفسير حتى الكتابات الدرامية المتعلقة بـ “سقراط”. لذا, ليس من السهل التمييز بين المعتقدات الفلسفية الخاصة بـ “سقراط” عن تلك التي انتهجها “أفلاطون” و”زينوفون”، ولا بد أن نتذكر أن ما قد يتم نسبه لـ “سقراط” قد يعكس عن كثب الاهتمامات المحددة لهذين المفكرين. وما يزيد الأمر تعقيدًا هو حقيقة أن شخصية “سقراط” التاريخية اشتهرت على نحو سلبي بطرحها للأسئلة دون الإجابة عنها، مدعيين بذلك أنها تفتقر إلى الحكمة في الموضوعات التي تطرح على الآخرين أسئلة بشأنها. بصفة عامة، إذا كان هناك ما يمكن ذكره عن المعتقدات الفلسفية لـ “سقراط”، فهو أنها كانت تتعارض أخلاقيًا وفكريًا وسياسيًا مع رفقائه الأثينيين. فحينما كانت تتم محاكمته لإدانته بالهرطقة وتخريب عقول شباب “أثينا”، استخدم “سقراط” منهجه السقراطي أو ما يعرف بأسلوب “إلينخوس” لكي يشرح لأعضاء هيئة المحلفين أن قيمهم الأخلاقية معتمدة على أفكار غير صحيحة. لقد أخبرهم أنه في الوقت الذي من المفترض أن يهتموا بنقاء أرواحهم, كانوا يبدون الاهتمام فقط بعائلاتهم وأعمالهم ومسئولياتهم السياسية. ولقد بدا أن اعتقاد “سقراط” بافتقار نفوس الأثينيين للأخلاقية واقتناعه بأن الآلهة قد اختارته كرسول سماوي كانا مصدر إزعاج للأثينيين – إن لم يثيران سخريتهم. كما اعترض “سقراط” على المذهب السوفسطائي بأن الفضيلة يمكن تعليمها للآخرين. لقد أحب أن يلاحظ أن الآباء الناجحين (مثل الجنرال العسكري البارز “بريكليز”) لا ينجبون أبناءً يماثلونهم في المهارة والتفوق. وجادل “سقراط” بأن التفوق الأخلاقي يعد بمثابة شيء فطري وليس مرتبطًا بالرعاية التي يوفرها الوالدان لأبنائهم. وقد يكون هذا الاعتقاد هو الذي ساهم في عدم شعور “سقراط” بالقلق تجاه مستقبل أبنائه. كثيرًا ما ذكر “سقراط” أن أفكاره ليست من نسجه وإنما من نسج معلميه. ولقد ذكر “سقراط” عدة أشخاص كان قد تأثر بهم ومنهم “بروديكوس” مدرس علم البيان والعالم “أناكسوجوراس”. وما قد يثير الدهشة هو أن “سقراط” ذكر أنه قد تأثر بشدة بسيدتين إلى جانب تأثره بوالدته، فقد قال إن “ديوتيما” الساحرة والكاهنة في مدينة “مانتيني” قد علمته كل ما يعرفه عن الحب (والمعروف باليونانية باسم eros)، كما علمته “آسبازيا” – وهي معلمة الجنرال العسكري “بريكليز” – علم البلاغة. Plato, وقد جادل “جون بيرنت” بأن المعلم الرئيسي لـ”سقراط” كان “أناكسوجوراين أرشيلوس” ولكن أفكاره كانت كما وصفها . وعلى الجانب الآخر، رأى “إيريك هافلوك” أن ارتباط “سقراط” بالمعلم “أناكسوجوراين” يعد دليلاً على اختلاف المعتقدات الفلسفية لـ “أفلاطون” عن تلك التي ينتهجها “سقراط”.
التناقضات السقراطية

لقد تم وصف العديد من المعتقدات المنسوبة بشكل تقليدي لشخصية “سقراط” التاريخية بأنها متناقضة لأنه يبدو أنها تتعارض مع العقل. فيما يلي بعض التناقضات السقراطية:

* ما من شخص يرغب في إظهار الشر.
* ما من شخص يخطئ بإرادته وعن دراية.
* الفضيلة – كل الفضائل – هي عبارة عن معرفة.
* الفضيلة تعد كافية للشعور بالسعادة.

كما قد تشير عبارة “التناقض السقراطي” أيضًا إلى تناقض الإشارة للذات الذي نشأ من عبارة قالها “سقراط” وهي “أعلم أني لا أعلم شيئًا”.وهذا ليس تناقض للذات بل معرفة بعدم العلم قي الموقف الذى قال فيه الجمله

يتبع

About these ads

About alflsfa

مدرس
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s