الدرس السادس ===== الدوافع اللاشعورية = == المدرس عمران محمد علي==

الدرس السادس ===== الدوافع اللاشعورية = == المدرس عمران محمد علي== – لقد رأى فرويد أن وراء الحياة الشعورية المعروفة حياة لاشعورية مليئة بدوافع لاشعورية مكبوتة من عهد طفولة الفرد تعمل في الخفاء و توجه سلوكه و تعود هذه الدوافع إلى غريزتين : 1-الغريزة الجنسية: – وهي مجموعة من القوى الحيوية لدى الفرد التي تهدف للحصول على اللذة و المحافظة على الحياة . 2-غريزة الموت: و هي مجموعة من الميول العدوانية لدى الفرد الرامية إلى الكراهية. أولاً – جوانب النشاط النفسي عند فرويد: لقد ميز فرويد في النشاط النفسي بين ثلاثة جوانب: 1- الهو: و هي منطقة لا شعورية لا تخضع للواقع أو العقل و هي تموج بالرغبات الجنسية و العدوانية منذ الصغر وهي المنطقة الأخطر شائناً في حياتنا. 2-الأنا الأعلى : و هي منطقة لا شعورية أحدث من منطقة /الهو / تنشأ بوساطة تربية الفرد الدينية و الاجتماعية وعمل/ الأنا الأعلى/هو ممارسة الرقابة على الرغبات اللاشعورية في منطقة/الهو/ وكبتها و منعها من أن تصبح شعورية فتبقى رغبات مكبوتة لا شعورية .و لكن قد تغفل الأنا الأعلى عن الرقابة . 3-الأنا : وهي الجانب الشعوري من النفس الإنسانية المتصل بالواقع و عمله حمل الفرد على إرجاء إشباع رغبات /الهو/ أو التنازل عنها إرضاء للواقع و للمجتمع 0 ثانياً- الدلائل على وجود دوافع لا شعورية :تظهر الدوافع اللاشعورية من خلال : 1- الأحلام: و هي عند /فرويد/ تعبير عن دوافع لاشعورية و يكون إرواءً لرغبة مكبوتة/الفقير في منامه يحصل على مال فاحش/. 2- النسيان: كنسيان بعض الأسماء أو الأشياء و يكون نسيانها نتيجة لرغبة مكبوتة لا شعورية . 3- فلتات اللسان وزلات القلم: وهي كلمات يتفوه بها المرء دون قصد فتكشف عن دوافع لا شعورية لديه/نقمة الله عليك/. 4- الأمراض النفسية: وهي جملة انحرافات نفسية و جسدية تنجم عن العقد النفسية/الهيستريا/. وهي تعود لدوافع لاشعورية. ثالثاً- الآليات الدفاعية : – يلجأ الإنسان في سعيه وراء التكيف في حياته و لخفض التوتر الذي يعانيه إلى آليات منها : 1ً- العدوان: يلجأ إليه الفرد لتخفيف ضغط التوتر لديه/ كأن يكسر الطفل صحناً لأنه منع من مرافقة أمه إلى السوق/. 2ً- الكف: يظهر في حالات الخوف و الغضب فيتوقف الإنسان عن الاستمرار بالعمل الذي يقوم به 0 3 ً- الكظم أو الكبح: هو منع الدافع من التحقق على شكل سلوك خارجي/فحين يشتمنا احد لا نرد عليه تعبيراً عن قوة إرادتنا/ ً4- النكران : هو رفض الواقع المسبب للألم و التوتر الشديد /كالأم التي فقدت ابنها فانصرفت إلى العناية بدميته/ 5ً- الكبت: يعمد الفرد فيها إلى إبعاد الدوافع اللاشعورية عن ساحة شعوره عندما لا تناسب الواقع 0 6ً- الإسقاط: هو إلقاء اللوم على الآخرين بالنسبة لأخطاء أرتكبها هو نفسه فهو يفسر سلوك الآخرين بما يجري في نفسه 0 / فالتلميذ يلقي اللوم في رسوبه على أستاذه 00/ 7ً- التبرير: تعليل السلوك بأسباب تبدو منطقية في حين تكون الأسباب الحقيقية انفعالية كالذي يقول عن العنب بأنه حامض0 8ً-التقمص: وهو امتصاص الفرد لصفات محببة إليه سواء أكانت حسنة أم سيئة من شخص يعجب به كتقمص التلاميذ لمعلميهم0 9ً-التحويل أو الإبدال:التحويل هو استبدال الميول المكبوتة ميولاً مباينة لها في الظاهر ومطابقة لها في الباطن/تحويل الطمع إلى قناعة/ . 10ً-النكوص: في حالات من الإحباط يلجأ الفرد إلى أسلوب طفولي ليحقق دوافعه/ كلجوء الطفل إلى الحبو بعد تعلمه المشي/0 رابعاً- توجيه الدوافع: – أن الدوافع العضوية التي يشترك فيها الإنسان مع الحيوان لا تبقى بشكل واحد بل تتغير عند الإنسان بفضل التعلم والقيم: ً1- تغدو الدوافع أكثر تنوعاً: فالدافع إلى الجوع يتنوع إشباعه عند الإنسان بسبب العادات الاجتماعية والتعلم. 2ً- تصبح الدوافع أكثر تنظيماً: كتعلمنا أن نجوع ثلاث مرات في اليوم0 3ً- تختلط بدوافع أخرى وتؤلف وإياها كلاً معقداً:ويحدث هذا عندما يكون شيء واحد هدفاً لرغبتين أو أكثر /كتناول الطعام مع الأصدقاء/ . 4ً- كثيراً ما تغدو الدوافع الوسيطة التي تستخدم وسائل لبلوغ غاية معينة هي نفسها الغايات المرغوب فيها:/كالمال لدى البخيل/0 5ً- ترتبط منبهات جديدة بالدافع الأصلي وتغدو قادرة على تحريكه:/ فدافع الهرب قد تحركه صفارة الإنذار/0 النتيجة: يحاول الإنسان إشباع حاجاته العضوية والاجتماعية والذاتية بما يتفق مع الواقع الاجتماعي والمادي الذي يعيش فيه وعندما تعرضه عقبات ويفشل بالتغلب عليها قد يلجأ إلى وسائل لاشعورية للتخلص من أزماته النفسية التي يسببها الحرمان من إرضاء الحاجات0 =====-=======-=- انتهى الدرس ====-==-=========-=-=== – تعاليل س1 – الطفل الذي لم يشتري له والده كرة يرى بأنه يلعب بكرة القدم في منامه ؟ ج – لان الحلم يكون إرواءً لرغبة مكبوتة و تعبير عن دوافع لاشعورية 0 س2 – ينسى الإنسان بعض الأسماء و الأشياء ؟ ج – ذلك تنفيس لرغبة مكبوتة لاشعورية 0 أو – لأن تذكرها تسبب له مشاعر مؤلمة0 س3 – يقول شخص لآخر نقمة الله عليك بدلاً من نعمة الله عليك 0 علل ذلك ؟ ج – تعبيرًا عن دوافع لاشعورية لديه تجاه ذاك الشخص 0 س4 – يتفوه المرء بكلمات أو يكتبها دون قصد ؟ ج – نتيجة لدوافع لاشعورية لديه تجاه الآخرين . س5 – يلجأ الطفل إلى كسر أدوات المطبخ إذا منعه أمه من اصطحابه معها إلى السوق؟ ج- لأن العدوان وسيلة دفاعية لتخفيف الضغط و التوتر لديه و التكيف في حياته 0 س6 – في حالات الخوف و الغضب يتوقف الإنسان عن الاستمرار بالعمل الذي يقوم به ؟ ج – لأن الكف وسيلة دفاعية يلجأ إليها الإنسان لخفض حالة التوتر و الضغط لديه 0 س7 – حينما يشتمنا شخص ما لا نرد عليه و نكظم غيطنا تعبيراً عن قوة إرادتنا ؟ ج- لأن الكظم أو الكبح وسيلة يلجأ إليها الإنسان لتخفيف الضغط و إزالة التوتر لديه 0 س8- الأم التي فقدت ابنها تنصرف إلى العناية بدميته ؟ ج- لأن النكران هو رفض الواقع المسبب للألم. أو- لتخفيف الضغط و إزالة التوتر لديه عن طريق النكران 0 س9- التلميذ يلقي اللوم في رسوبه على أستاذه ؟ ج – لأن الإسقاط وسيلة دفاعية لتخفيف الضغط و إزالة التوتر0 س10 – الثعلب يقول عن العنب بأنه حصرم/حامض/ حينما لا يناله؟ ج– لأن التبرير وسيلة دفاعية لتخفيف الضغط و إزالة التوتر0 س11 – التلاميذ يتقمصون شخصية معلمهم الذي يحبونه؟ ج– لأن التقمص وسيلة دفاعية لتخفيف الضغط و إزالة التوتر. س12 – شعر الغزل هو إعلاء للدافع الجنسي ؟ ج – لأن الإعلاء و التصعيد وسيلة دفاعية لاشعورية لتخفيف الضغط والتوتر لدى الفرد0 س13– لجوء الطفل إلى الحبو بعد تعلمه المشي؟ ج- لأن النكوص وسيلة دفاعية لاشعورية لتخفيف الضغط والتوتر لدى الفرد س14- تغدو الدوافع لدى الإنسان أكثر تنوعًا ؟ ج- بسبب العادات الاجتماعية و التعلم. س15 – تصبح الدوافع لدى الإنسان أكثر تنظيمًا؟ ج– لأنها تخضع لديه للتعلم والعادات الاجتماعية س16– تناول الطعام مع الأصدقاء يرضي دافع الجوع من جهة ودافع الرغبة بالاجتماع من جهة ثانية؟ ج- لأنه بفضل التعلم و العادات الاجتماعية تختلط الدافع بدوافع أخرى وتؤلف و إياه كلا معقدًا. س17- متى تصبح الدوافع اللاشعورية شعورية؟ ج- عندما تقف أمام تحقيقها عوائق فنشعر بها- أو- عندما تغفل الأنا عن الرقابة. س18- الزوجة التي فقدت زوجها تحافظ على ملابسه بعد موته؟ ج- لأن النكران وسيلة دفاعية تتمثل برفض الواقع المسبب للألم س19- لا تبقى الدوافع العضوية على حالها عند الإنسان كما هي عند الحيوان ؟ ج – لأنها تتغير و تتوجه بشكل يتناسب مع طبيعته بتأثير التعلم و الخبرة و القيم الاجتماعية. س20- يرغب الإنسان تناول الطعام مع الأقران ؟ ج- لأنه بفضل التعلم تختلط الدوافع بدوافع أخرى و تؤلف و إياها كلاً واحداً . س21- المال عند البخيل يصبح غاية في ذاته ؟ ج – بسبب انقلاب الوسائل إلى الغايات تحت تأثير التعلم . س22- أن دافع الهرب قد تحركه صفارة الإنذار أثناء الهروب ؟ ج – لأنه ترتبط منبهات جديدة بالدافع الأصلي و تصبح قادرة على تحريكه بتأثير التعلم.

About these ads

About alflsfa

مدرس
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s